الرئيسية / الكرة الأسبانية / الأجواء القاتمة تخيم على الليجا

الأجواء القاتمة تخيم على الليجا

بعد فترة راحة قصيرة ومضطربة شهدت محاولة رحيل ليونيل ميسي، يعود دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، يوم الجمعة، وسط نظرة قاتمة مع قلة النشاط في سوق الانتقالات وتجدد تهديدات فيروس كورونا في البلاد.

ومن المتوقع ألا تعود الجماهير للملاعب الإسبانية حتى 2021 على الأقل، إذ تواصلت معدلات الإصابة بالعدوى في الارتفاع داخل إسبانيا، لتحرم اللعبة من الضجيج والألوان.

كما تبدو البداية باهتة حيث يغيب ريال مدريد وبرشلونة وأتليتيكو مدريد وإشبيلية ضمن 6 فرق لن تلعب في أول أسبوع، بعد أن أنهت الموسم الماضي في وقت متأخر وتغيب آخر 3 فرق عن الأسبوع الثاني أيضا.

خلافات قديمة

وعادت خلافات قديمة للظهور على مستوى المؤسسات لتضفي المزيد من الشكوك.

وأجل الاتحاد الإسباني مواعيد بعض المباريات، وهدد هذا الأسبوع بحظر المباراة الأولى بالموسم بين غرناطة وأتليتيك بيلباو، بسبب منع اللعب أيام الجمعة، بينما تؤكد رابطة الدوري إقامة المباراة في موعدها.

الأزمة المالية

وتلقي الأزمة المالية بسبب الوباء بظلالها على المسابقة حتى أنها أضرت أغنى الأندية.

ومن المتوقع ألا يضم البطل ريال مدريد، الذي ينفق مبالغ ضخمة عادة في الصيف على تعاقدات ومراسم تقديم براقة، أي لاعب جديد وبدلا من ذلك يركز على استعادة معارين مثل مارتن أوديجارد والاستغناء عن لاعبين لا يحتاجهم.

ويبقى فريق المدرب زين الدين زيدان المرشح للتتويج باللقب بعد مسيرة مبهرة في نهاية الموسم الماضي، حقق خلالها 10 انتصارات متتالية لينتزع اللقب من برشلونة.

بارقة الأمل

وربما تجاوز برشلونة أزمة ميسي التي استمرت أسبوعين، لكنه لا يزال يواجه مشاكل رياضية وإدارية ومالية.

ويواجه الرئيس ماريا بارتوميو تهديدات بالتصويت لسحب الثقة بينما يحاول النادي خفض الرواتب بنسبة كبيرة وأظهر ذلك برغبته في الانفصال عن لويس سواريز وإيفان راكيتيتش وأرتورو فيدال لتخفيض النفقات.

كما يواجه المدرب الجديد رونالد كومان، وهو لاعب سابق محبوب في برشلونة لكن بمسيرة تدريبية غير منتظمة، مهمة شاقة لإعادة بناء الفريق الذي أظهر ضعفه بوضوح خلال الخسارة (8-2) من بايرن ميونيخ في دوري أبطال أوروبا.

وعلى عكس المدربين السابقين إرنستو بالبيردي وكيكي سيتين يبدو أن الهولندي كومان سيفرض سيطرته في غرفة الملابس، إذ يؤمن كثيرون بأن اللاعبين فرضوا نفوذهم لفترة طويلة، وسيكون من الرائع رؤية كيف سيتحكم بهم.

ويمثل المهاجم الواعد أنسو فاتي بارقة الأمل لبرشلونة بعد أن أصبح أصغر لاعب يسجل هدفا مع منتخب إسبانيا ويعد بموسم مثير.

التحدي 

واعتاد أتليتيكو مدريد أن يشكل القوة الثالثة في إسبانيا، لكنه يخوض تحديا أمام اشبيلية الذي قد يرفع سقف طموحه بالمنافسة على اللقب، إذا أكمل موسمه الممتاز بعد احتلال المركز الرابع والتتويج بالدوري الأوروبي.

واحتفظ إشبيلية بمعظم أفراد تشكيلته بعد أن اعتاد على الاستغناء عن 10 لاعبين أو أكثر كل صيف.

وسيكون فياريال من الفرق الجذابة بعد الاستعانة بالمدرب أوناي إيمري، وضم بعض اللاعبين البارزين مثل داني باريخو وفرنسيس كوكلين من فالنسيا وصانع اللعب المميز تاكيفوسا كوبو المعار من ريال مدريد.

ويخوض فالنسيا موسما تحت الاختبار بعد رحيل القائد باريخو ومهاجم إسبانيا رودريجو، إذ يبدو عاجزا عن دفع رواتب لاعبيه بسبب الأزمة.

ويعود ديفيد سيلفا إلى إسبانيا لأول مرة منذ 10 سنوات لينضم إلى ريال سوسيداد، بينما يعود نادي قادش المحبوب لدوري الأضواء بعد غياب استمر 14 عاما ليلتحق بالصاعدين ويسكا وإلتشي.

التعليقات
شارك:
الرابط المختصر للخبر: https://wp.me/pa7zyu-x0T

عن تامر حسن

شاهد أيضاً

زيدان يُعلن قائمة ريال مدريد استعدادًا لمواجهة ريال بيتيس

كشف المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني، عن قائمة فريقه …