الرئيسية / الكرة الإنجليزية / في أول ظهور له بعد اليورو و الإساءات العنصرية.. بوكايو ساكا يفتح النار على منصات التواصل الإجتماعي

في أول ظهور له بعد اليورو و الإساءات العنصرية.. بوكايو ساكا يفتح النار على منصات التواصل الإجتماعي

تحدث بوكايو ساكا للمرة الأولى منذ الهزيمة المخيبة للآمال ببطولة يورو 2020 في النهائي أمام إيطاليا.

أجهش المراهق بالبكاء الحار على الفور بعد أن أهدر ركلة الجزاء الحاسمة التي توّجت الطليان أبطالاً لأوروبا قبل أن يحتضنه مدربه جاريت ساوثجيت ليهدئ من روعه.

لم تشفع لنجم آرسنال حداثة سنه أمام غليان الجماهير الإنجليزية المستنفرة التي أطلقت عليه وابلاً من الإساءات العنصرية عبر منصات التواصل الإجتماعي عقب خسارة الأسود الثلاثة للّقب على ملعب ويمبلي.

ظل ساكا صامتاً منذ مباراة الأحد الماضي إلى أن أصدر بياناً مطولاً شمل عدة أمور.

حيث أعرب فيه عن امتنانه لكل الذين ساندوه و لعائلته و لعناصر الفريق و قال : “لقد ابتعدت عن وسائل التواصل الاجتماعي لبضعة أيام لأقضي بعض الوقت مع عائلتي و أتأمل في الأسابيع القليلة الماضية”.

و أكمل :”هذه الرسالة لن تنصف كم أنا ممتن لكل الحب الذي تلقيته ، و أشعر أنني بحاجة إلى شكر كل من دعمني”.

و واصل :”لقد كان شرفاً أن أكون جزءاً من فريق إنجلترا فهم إخوة مدى الحياة و أنا ممتن لكل شيء تعلمته من كل من اللاعبين والموظفين الذين بذلوا جهداً كبيراً لمساعدة هذا الفريق على الوصول أول نهائي لنا منذ 55 عاماً ، رؤية عائلتي وسط الحشد ، و معرفة ما تخلّوا عنه لمساعدتي في الوصول إلى هناك ، كان هذا يعني كل شيء بالنسبة لي”.

كما أعرب بوكايو عن الحزن الذي ألمّ به بعد خسارة اللقب و قال : “لا توجد كلمات لأخبركم بمدى خيبة أملي من النتيجة و ركلة الجزاء ، أعتقد حقاً أننا سنفوز بهذا اللقب لاحقاً من أجلكم ، أنا آسف أننا لم نتمكن من إعادته إليكم هذا العام ، لكنني أعدكم أننا سنعطي كل ما لدينا للتأكد من أن هذا الجيل يعرف شعور الفوز”.

و تابع : “رد فعلي بعد المباراة قال كل شيء ، كنت أتألم كثيراً و شعرت أنني سأترككم جميعاً و عائلتي في إنجلترا ، لكن يمكنني أن أعدكم بهذا .. لن أترك تلك اللحظة السلبية التي أشعر بها تكسرني”.

كذلك لم ينسَ بوكايو توجيه الشكر لكل من وقف إلى جانبه من المشجعين في تلك اللحظات الصعبة و قال : “بالنسبة لأولئك الذين قاموا بحملات نيابة عني و أرسلوا لي رسائل صادقة ، تمنوا لي و لعائلتي التوفيق – أنا ممتن جداً ، هذا ما يجب أن تكون عليه كرة القدم ، العاطفة ، الناس من جميع الأجناس و الأديان و الخلفيات يجتمعون معاً”.

و انتقد ساكا في بيانه منصات التواصل الإجتماعي تويتر و انستجرام و فيسبوك التي لم تحمه من الإساءات العنصرية و قال : “إلى منصات التواصل الاجتماعي
(instagram -twitter – facebook)
لا أريد أن يتلقى أي طفل أو بالغ رسائل الكراهية المؤذية التي تلقيتها أنا و ماركوس و جيدون هذا الأسبوع”.

و واصل: “عرفت على الفور نوع الكراهية الذي كنت على وشك تلقيه و هذه حقيقة محزنة أن منصاتك القوية لا تفعل ما يكفي لوقف هذه الرسائل”.

و اختتم بيانه قائلاً : “لا يوجد مكان للعنصرية أو الكراهية من أي نوع في كرة القدم أو في أي مجال من مجالات المجتمع و لغالبية الناس يجتمعون لمناداة الأشخاص الذين يرسلون هذه الرسائل ، من خلال اتخاذ الإجراءات و إبلاغ الشرطة و من خلال طرد الكراهية بالتعامل بلطف مع بعضنا البعض”.

جدير بالذكر أن ساكا لم يكن وحده في المنتخب الإنجليزي الذي عانى من الإساءات العنصرية عبر منصات التواصل الإجتماعي.

فقد واجه الثنائي ماركوس راشفورد و جيدون سانشو ذات المصير بعد أن أهدرا أيضاً ركلتي الترجيح أمام عملاق حراسة المرمى جيانلويجي دوناروما لينتهي النهائي التاريخي بنتيجة 3_2 لصالح الضيوف

التعليقات
شارك:
الرابط المختصر للخبر: https://wp.me/pa7zyu-DrD

عن محمد صابر

شاهد أيضاً

لاعب خط وسط يدفع ليفربول إلى التخلص من 4 من نجومه دفعة واحدة

في خضم استعدادات نادي ليفربول للموسم الجديد , تتردد الكثير من الأنباء عن صفقات ينتويها …